عين على الآخرة   روح العبادة

رحمة للعالمين

بقلم: حسناء ادويشي
../imagesDB/6299_large.jpg

1- ميلاد رسول الرحمة

بذكرى مولد الهادي عليه الصلاة والسلام تتهلل الأرواح ويزداد الشوق وتنشرح الصدور فرحا بالرحمة المهداة للعالمين، إنه النسمة المباركة التي استقبلها الكون بأسره بالبشر والنور، وكيف لا وهو خاتم النبيين وخير الخلق أجمعين. شاهدت أمه آمنة لحظة ميلاده ما أكد لها أنه ذو شأن عظيم، وتربى وسط قومه فلقبوه بالصادق الأمين، ونزل الوحي عليه فكان الرسول المبشر الرحيم، وإن جن جنون قريش فإنها في قرارة النفس المتكبرة على دعوة الحق تعلم أنه ما هو بساحر ولا مجنون. فتلقفت القلوب المجبولة على الفطرة وحب الخير والحق والعدل رسالة الحبيب صلى الله عليه وسلم، وتيقنت العقول الرصينة أن الإسلام دين سماوي من رب العالمين، وتجلت صور الرحمة الإنسانية في أسمى معانيها في سيرته عليه أزكى الصلاة والتسليم، رحمة وعطف تعدى الإنسان ليشمل الجماد والحيوان، ومع ذلك يتناسى العالم فضله في زرع بذور الإنسانية الرحيمة الكريمة، والآدمية التي تتعالى على الظلم فتهدم الطغيان من أساسه ليعم العدل والحق. فيحق لنا في هذه المناسبة السعيدة أن نذكر العالم اليوم بمواقفه صلى الله عليه وسلم وبأسس الرسالة المحمدية التي شيدت صرح الإنسانية المتراحمة الناصرة للمستضعفين والآخذة على يد الظالمين المستكبرين الصادين عن توحيد الله واتباع هديه المستقيم.

2 -الإسلام يرقى بمطمح الإنسانية إلى الحق في العبودية

إن رسالة حقوق الإنسان من منظور الإسلام لها ما يميزها ولها أصالتها في شرع الله، والبلاغ القرآني للإنسان هو وحده القادر على تجاوز حالة البتر التي تعاني منها شريعة حقوق الإنسان على المستوى العالمي، برفع مطمح الإنسانية إلى الحق في العبودية لله، فحقوق الإنسان في الإسلام هي تلك الحقوق التي تثبت للإنسان مهما كان لونه أو عرقه أو جنسه لقوله تعالى: ولقد كرمنا بني آدم [1] فلا يرضي الإسلام الذل للإنسان مطلق الإنسان، وهي حقوق تميزها خصائص أهمها:

الربانية : فكل حق منصوص عليه في الكتاب والسنة.

الثبات : فهي حقوق كاملة وغير قابلة للتغيير أو التبديل.

الشمول : وهي شاملة لكل مصالح الإنسان في عاجله وآجله.

التقييد : وهي حقوق مقيدة بالشرع بحيث لا تعارض مقاصد الشريعة.

كما لهذه الحقوق مقاصد هي:

* تحقيق العبودية لله وحده.

* حفظ حياة الإنسان في كل مراحلها.

* إشاعة السلام في العالم.

* تحقيق العدالة الاجتماعية بإقامة العدل في الأرض.

* حفظ مصالح العباد بحفظ الضروريات الخمس.

وهكذا فرأس حقوق الإنسان في الإسلام وأم الحريات ومنبع الكرامة الآدمية، تحرير الإنسان من كل عبودية غير العبودية لله رب العالمين، ليحيا مطمئنا مترقيا في إيمانه من غير استعباد ولا استغفال ولا استبداد، يبحث ويفكر ويعمل بحرية وينهض من ذاتيته ويتخلص من سجن فردانيته، ليربط مصيره بأمته، ويعمل ليوم لقاء ربه وهو عنه راض.

3-رسول الله نموذج الإنسانية الحقة

جاءت الرسالة المحمدية لتخلص الناس من عبادة ما سوى الله عز وجل، ولتضمن للمستضعفين مكانة في مجتمع العدل، فكان صلى الله عليه وسلم قدوة في رفع الظلم عن كل الضعفاء، فشجع الصحابة على تحرير العبيد الذين دخلوا الإسلام وأنزلهم المكانة اللائقة لا فرق بينهم وبين إخوانهم من المسلمين وقربهم فكان بلا ل مؤذنا بعدما حرره أبو بكر الصديق، في إشارة إلى أن الأصل هو أن يكون الإنسان حرا حتى يعبد الله وقد فك من كل القيود التي قد تضعف همته أو تثبطه عن إرادة التطلع لوجه الله الكريم، لم تكن الحرية فقط هي العائق بل الضعف والفقر والحاجة والمرض، لذلك حث الرسول صلى الله على كفالة اليتيم والسعي على الأرملة وأداء حق الأجير قبل أن يجف عرقه، وأوصى الرجال بالنساء خيرا بل قدم المثال في حسن المعاملة وشجع على الإحسان إلى البنات حيث قال: "من ولي من النساء شيئا فأحسن إليهن كن له سترا من النار " [2]، كما فتح المجال للنساء لإبداء الرأي والإسهام في المواقف العظيمة مثل تدبير الهجرة والبيعة والمشاركة في المعارك، وكان مدرسة الرحمة في التعامل مع الأطفال وإثارة انتباه أوليائهم لحسن تربيتهم والعناية بهم وملاعبتهم والعدل بينهم وإظهار الحب لهم والصبر عليهم حيث صلى عليه الصلاة والسلام مرة وهو حامل أمامة بنت زينب فكان إذا سجد وضعها وإذا قام حملها، ولم يغفل وهو يربي المسلمين الذين يشكلون اللبنة الأولى للمجتمع عن حقوق كل فئاته حتى غير المسلمين منهم فضمن لهم حق المواطنة ولم يفرض عليهم تغيير دينهم، كما لم يغفل صلى الله عليه وسلم حتى عن البهائم بحث الناس على الرفق بها وعدم تحميلها ما لا تطيق. فلا تستقيم العبودية ولا ترقى النفس إلى العلا إذا تقيدت بأثقال الاستضعاف والاستعباد والاستبداد والجوع والتخلف والفقر، لذلك عمد الإسلام برسالته الخالدة إلى إرساء دعائم شريعة تحفظ للإنسان كل الحقوق التي تجعله يتجه إلى خالقه بإرادة متحررة وبهمة منطلقة نحو مراتب الكمال.

تاريخ النشر : السبت 10 دجنبر/كانون الأول 2016

[1] الإسراء الآية 20.
[2] مسند إسحاق بن راهويه رقم الحديث 1514.